الرئيسية / الصحة / الامراض المختلفة / أنواع مرض التوحد وطرق العلاج المناسبة لكل نوع
مرض التوحد
مرض التوحد

أنواع مرض التوحد وطرق العلاج المناسبة لكل نوع

أنواع مرض التوحد وطرق العلاج المناسبة لكل نوع

مرض التوحد
مرض التوحد

رأينا في الآونة الأخيرة انتشار واسع لوسائل التواصل بين أفراد المجتمع، إلا أننا وجدنا في الجانب المقابل لذلك ظهور أطفال كُثر مُصابون بمرض التوحد.

ويظهر مرض التوحد على الأطفال أثناء الثلاث سنوات الأولى من عمرهم، وذلك نتيجة اضطراب في نمو الأعصاب لديهم.

وينتج عن إصابة الطفل بهذا المرض ضعف في التواصل والتفاعل مع الآخرين، نقص المهارات اللغوية، قيامه بأنماط سلوكية واحدة ومكررة.

 

والسؤال الآن ما هي الأسباب وراء انتشار هذا المرض؟

  • لا شك أن أقوى مُسبب لمرض التوحد هو العامل الوراثي، فالطفل المُصاب بهذا المرض لديه خلل جيني.

وبناءً عليه تحدث له تلك الاضطرابات سابقة الذكر.

  • لازالت البحوث مستمرة على عوامل البيئة ودورها في انتشار المرض، فتكثُر الدراسات على بعض الأطعمة، والمعادن، والمذيبات، والمبيدات، والكحول، إلخ.

اعتقادًا بأن لها دور في تفاقم مرض التوحد

  • يعتقد البعض أن هذا المرض نتج لمشاكل حدثت أثناء الولادة.

أنواع مرض التوحد

متلازمة اسر جر:

مرض التوحد
مرض التوحد

الأطفال المصابون بهذا النوع من مرض التوحد، من المُفترض أن ذكاءهم طبيعي، ويعلمون اللغة، ولكن ليسوا قادرين على توظيفها واستخدامها بالطريقة الصحيحة.

فهؤلاء الأطفال ليس لديهم القدرة على الاندماج مع أقرانهم، أو التفاعل معهم، فهو لا يستطيع أن يُكون صداقات.

وأصحاب هذه المتلازمة يفتقدون للسلوكيات اللالفظية كالتواصل بالعين وتعبيرات الوجه.

تبدوا على أطفال هذه المتلازمة التصرف بشكل أخرق فحركتهم غير منتظمة ولديهم ارتباك جسدي.

وأظهرت الدراسات أن مرضى متلازمة اسر جر لديهم اهتمامات بالغة في مجالات معينة.

متلازمة رت:

مرض التوحد
مرض التوحد

قولًا واحدًا هذا المرض لا شأن له بالذكور، فهو يُصيب الإناث فقط.

يحدث في المرحلة العمرية ما بين ثلاثة شهور وثلاث سنوات، فًيُفقد مهاراتها التي قد اكتسبتها سابقًا من المشي أو الكلام.

وصُنف ذلك المرض من الأمراض الوراثية النادرة، فيُصيب الطفلة باضطرابات في النمو، مما يُسبب لها نوبات من الصرع وإعاقة حركية.

متلازمة هيلر:

هذا النوع من مرض التوحد نادر الحدوث لأن الطفل يظل طبيعي لمدة عامين، وبعدها يفقد ما تعلمه من مهارات لغوية ومهارات التواصل مع الآخرين، ومهارات اللعب مع أقرانه.

حتى أنه يفقد قدرته على التبول والتبرز على الرغم من كونه قد اكتسبها وتعلمها في السابق.

غالبًا تأتي متلازمة هيلر بشكل مفاجئ خلال أيام معدودة.

متلازمة كانر

مرض التوحد
مرض التوحد

يُعد هذا النوع من التوحد الأكثر انتشارًا وحدة ويُعرف بالتوحد الكلاسيكي، فسمات المصابين به هي

البقاء بشكل انفرادي ومقاومة التغيير، وتأخر مهارة الكلام، وعدم استجابته للأصوات المُرتفعة،

وحركات متكررة مع تصرفات قليلة.

عادة ما يتم اكتشاف هذا المرض عن عُمر شهرين، وذلك عن طريق عدم انتباه الطفل لأي شخص.

خلل التطور الشامل:

الأطفال الذين لديهم هذا النوع من التوحد يعانون من التأخر في الكلام، وخلل في تصرفاتهم، ولكن على اية حال هذا النوع أخف من التوحد الكلاسيكي.

طرق العلاج المناسبة لكل نوع من أنواع مرض التوحد

يُساهم الاكتشاف المبكر للمرض من قبل الوالدين في العلاج بشكل أحسن والوصول لنتائج أفضل.

ويختلف نوع وطريقة العلاج من طفل لآخر فكل حسب حالته، فتوجد وسائل عديدة لمساعدة الطفل في القدرة على التواصل مع الآخرين.

كما أنه ينقسم العلاج لمجموعة أقسام وهي:

علاج طبي

وذلك لضمان الصحة البدنية للطفل من نمو، وسمع، ونظر، وضغط الدم، وأسنان، إلخ.

وذلك يُساعد في اكتشاف أي مرض صحي مبكرًا، فليس عليك سوى المُتابعة المستمرة للطبيب.

العلاج بالأدوية

لنعلم أنه ليس هناك دواء يُعالج هذا المرض، لكن هناك أدوية تُساعد المريض، ويختلف الدواء من طفل لآخر كل حسب حالته.

هناك دواء يُساهم في علاج نقص التركيز. والعقارات المضادة للتشنجات يتم استخدامُها في حالات الصرع.

العقار المهدئ يتم استخدامه في حالات كالضرب والعض والهياج.

العلاج بالتدخل الغذائي

بعض الأطفال التوحديون يعانون من التحسس الغذائي، مما يُزيد من هياجهم، لذا وجب عرضهم على متخصص تحسس لتقيم حالتهم، ومعرفة أنواع الأطعمة التي تتسبب لهم في ذلك ومن ثم تجنبها.

علاج الدمج السمعي

هذا النوع من العلاج أدى لنتائج إيجابية.

يتم العلاج بهذه الطريقة على أيدي متخصصين، عن طريق وضع سماعات للأذن للطفل التوحدي وتشغيل موسيقى مُختلفة التردد من مرتفعة وصاخبة ل هادئة.

ويتم دراسة مدى تجاوب الطفل لأنواع الموسيقى المختلفة، وأدت هذه الطريقة إلى انخفاض حساسية الصوت لدى بعض الأطفال ومن ثمَّ زيادة التفاعل مع الأخرين والقدرة عل الكلام وتحسين سلوكهم المجتمعي.

التواصل

ويتم ذلك عن طريق مُدرب يُساعد الطفل التوحدي على نُطق الكلمات من خلال وسائل تعليمية كالكمبيوتر والسبورة.

تنجح هذه الطريقة مع الأطفال الذين لديهم القدرة على القراءة ولكن يفتقدون التعبير اللغوي.

وفي النهاية نعلم أن تربية طفل مُصاب بمرض التوحد من أكبر التحديات التي تواجه أسرته.

فلندعو الله عز وجل أن يُجازيهم خيرًا ويُعينهم على مصابهم، سائلين الله عز وجل الشفاء لأبنائنا.

عن Samah Mohamed

شاهد أيضاً

تقوية الاعصاب

كيفية تقوية الاعصاب

المحتوي1 أسباب ضعف الاعصاب2 مظاهر و علامات ضعف الاعصاب3 خطوات تقوية الاعصاب3.1 الخطوة الأولى:3.2 الخطوة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *