الدينىالفقه

تعرف على شروط الزكاة

شروط الزكاة، التي تعتبر من أهم الأمور التي أمرنا الدين الإسلامي الحنيف بالتحلي بها وفعلها، كما أنها تعتبر الركن الثاني من أركان الإسلام الخمسة بعد الصلاة لما فيها من خير يعود على الأمة والمجتمع الإسلامي بصفة عامة، ففيها يتحقق معاني التكافل الاجتماعي بين الغنى والفقير وينتهى الفساد الذي يعد من أكثر الظواهر المنتشرة في الفترة الحالية في العديد من الدول العربية والإسلامية، وفيها ينتشر الألفة والمحبة والمودة بين الناس والقضاء على العداء ومشاعر الحقد والكراهية بينهم.

ما هي شروط الزكاة

شروط الزكاة
شروط الزكاة

من المتعارف عليه أن هناك أمور وشروطا معينة ومحددة يجوز فيها الزكاة على أشخاص وتسقط عن البقية، ويمكن تلخيص هذه الشروط على النحو التالي:

  • الإسلام،  وعكس ذلك الكفر، فالزكاة استوجبت على المسلمين المؤمنين وبالتالي فهي لا تؤخذ من كافر ولا تقبل منه، باعتبارها جزء لا يتجزأ من الدين الإسلامي الحنيف وفرع من فروعه.
  • الحرية، وعكسها الرق، فالزكاة ليست واجبة على الرقيق أو العبيد، باعتبار أن أموالهم ليست بيدهم وإنما هي في الأصل لأسيادهم، ولعل هذا الأمر قد انتهى منذ زمن بعيد ولكن قد تظهر صورته بشكل أو بآخر في الفترة الحالية.
  • استقرار الملك، والذي يعرف أيضا بتمام الملك ومعناه أن لا يتعلق به حق غيره، بحيث يكون له حرية التصرف فيه.
  • يجب أن يكون المال الخاص بالزكاة متجددا، بمعنى أن يكون المال المتزكي عنه قابل للنماء وقابل للزيادة.
  • يجب أن يمر على المال مدة حول، بمعنى أن يمر عليه عام هجري كامل ففي هذه الحالة يستوجب الزكاة في المال.

شروط زكاة المال

شروط الزكاة
شروط الزكاة

هناك مجموعة من الشروط الواجب توافرها في المال الذي تجب فيه الزكاة والتي يمكن تلخيصها في مجموعة من النقاط التالية:

  • أن يكون مملوكا لمعين.
  • أن تكون ملكية المال ملكية مطلقة.
  • أن يكون مالا ناميا ومتزايدا.
  • أن يكون هذا المال زائد عن حاجة الفرد الأصلية.
  • أن يمر عليه الحول.
  • أن يبلغ النصاب.
  • أن يكون المال سليماً من وجود المانع، والمانع هنا يمكن تعريفه على أنه وجود دين من يؤدى لإنقاص النصاب.

شروط وجوب الزكاة

شروط الزكاة
شروط الزكاة

عندما يريد الشخص أن يخرج الزكاة فعليه أن يحسن التصرف فيها حتى ينال الأجر والثواب العظيم من عند الله سبحانه وتعالى بصورة كاملة دون الدخول في الشك وما إلى ذلك، ويجب عليه أن يخرج الزكاة في المصارف التي شرعها رب العالمين وهى “اليتامى والفقراء والمحتاجين وابن السبيل والمجاهدين في سبيل الله”، فهؤلاء يجب الزكاة عليهم والتصدق عليهم وا عطائهم مبلغ من الزكاة، والجدير بالذكر أن الزكاة لا تستوجب في الأعمال الخيرية والجمعيات لأنها تدخل فيها عامة أهل الناس للمساعدة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق