الدينىالسيرة

قصة وفاة الرسول محمد

وفاة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم يوم الإثنين من شهر ربيع الأول، البعض قال أن وفاة الرسول كانت في يوم الحادي عشر من شهر ربيع الأول، و البعض الآخر اختلف على هذا التاريخ، لكن في النهاية كانت وفاة الرسول يوم الاثنين في شهر ربيع الأول، وسنتعرف في هذه المقالة عن قصة وفاة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم.

وفاة الرسول
وفاة الرسول

قصة وفاة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ودفنه

الأيام الأخيرة قبل وفاة الرسول الكريم

ذهب رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى أرض البقيع حيث دفن الكثير من الصحابة هناك في هذه البقعة الطاهرة، وبعدها عاد إلى بيت زوجته ميمونة بنت الحارس و بدأ يشعر بألم شديد في رأسه وظل عندها في هذه الليلة وفي اليوم التالي عاد إلى بيت زوجته زينب بنت جحش واشتد عليه الألم وكان يصاحبه حمى شديدة، وكان الرسول صلى الله عليه وسلم يصاب بالإغماء كل فترة نتيجة لشدة الحمى وقتها استأذن من زوجته بالذهاب إلى بيت عائشة بنت أبي بكر رضي الله عنها حيث كانت قريبة من مسجد الرسول الكريم.

اللحظات الأخيرة قبل وفاة الرسول

في فجر يوم الوفاة كان أبو بكر يصلي بالمسلمين، فأزال الستار الذي كان بين بيت الرسول وبين المسجد، ففرح الجميع برؤية الرسول صلى الله عليه وسلم ولم يعرفوا أنها اللحظات الأخيرة في حياته وأن هذه نظرة الوداع، وبعدها أشار إلى أبي بكر الصديق بأن يتم الصلاة ثم قام عائداً إلى بيت السيدة عائشة ونظر إلى سقف الغرفة وحرك يده أو إصبعه وقال بصوت منخفض كما روي عن  السيدة عائشة أنه كان يتمتم بكلمات “مع اللذين أنعمت عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين اللهم اغفر لي وارحمني وألحقني بالرفيق الأعلى” ولاحظت السيدة عائشة أن الرسول الكريم كرر اللهم الرفيق الأعلى ثلاث مرات ثم انخفضت يده وتوفى بعدها رسول الله صلى الله عليه وسلم.

غضب عمر بن الخطاب

عندما توفى الرسول صلى الله عليه وسلم كانت السيدة عائشة صغيرة ومن أثر الصدمة لطمت على وجهها و صرخت، واستأذن سيدنا عمر بالدخول و هو أيضاً قد اعتقد أن الرسول صلى الله عليه وسلم في حالة إغماء و لم يصدق أن الرسول انتقل إلى الرفيق الأعلى ومن أثر الصدمة التي أصابته كان غاضباً ومن حبه الشديد للرسول توعد من يقول أن الرسول صلى الله عليه وسلم قد توفى.

وفاة الرسول
وفاة الرسول

ما لا يعرفه الكثير عن وفاة الرسول

عندما كان الرسول الكريم في خيبر التي يقطن بها اليهود قدمت له امرأة يهودية شاه وضعت فيها  سم، واعترفت له بعد ذلك أنها قدمت له شاه وضعت فيها السم بعدها أحس أن السم يجري في جسده وبعدها ظهرت عليه أعراض الموت حتى وفاته المنية وكان قد أشار بهذا إلى السيدة عائشة رضي الله عنها وهذا ما ورد في صحيح بخاري ومسلم. والله تعالى أعلم

 

 

 

الوسوم

aya abdelkhalek

آية عبد الخالق فتحي بكالوريوس نظم معلومات+ دبلوم عام تربوي+ دبلوم خاص في تكنولوجيا التعليم أعمل في مجال إدخال البيانات (التايبنج)+ كتابة النصوص (إعادة الصياغة)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق