الرئيسية / الدينى / وقت اخراج زكاة الفطر

وقت اخراج زكاة الفطر

وقت اخراج زكاة الفطر مسألة هامة وجب التنبيه عليها و معرفتها؛ حتى لا تصبح صدقة حال تأديتها في وقت مُخالف.

و تختلف زكاة الفطر عن باقي أنواع الزكاة الأخرى في كونها مفروضة على الأشخاص لا على الأموال،ففرضت على كل مسلم؛ لتطهير الصائمين و ليس تطهير الأموال كما في زكاة المال، و شرعت عند إتمام الشهر في وقت إفطار الصائمين و من هنا كان السبب في تسميتها بزكاة الفطر.

وقت اخراج زكاة الفطر

وقت اخراج زكاة الفطر
وقت اخراج زكاة الفطر

وقت اخراج زكاة الفطر مسألة هامة وجب معرفتها حتى لا تتحول إلى صدقة، لأنها محددة الوقت. فعن بن عمر-رضي الله عنهما-قال: ” كانوا يعطون قبل الفطر بيوم أو يومين” [رواه البخاري].

فالوقت المُخصص لها هو من غروب شمس أخر يوم في رمضان لقبل صلاة العيد، أو قبل العيد بيوم أو يومين، و هذا وفقاً للمذهب الحنبلي و المالكي.

و قبل العيد بيوم أو يومين و ليس أكثر من ذلك؛ فهي مُسماه بزكاة الفطر، فتُضاف إلى الفطر، أي قبل صلاة العيد.

أما لو كان وقت اخراج زكاة الفطر في أول الصيام لكانت مُسماة بزكاة الصيام و ليست زكاة الفطر.

و الأحرى هو إخراجها صباح العيد… و أفضل وقت لها قبل صلاة العيد، لقول بن عمر-رضي الله عنهما-:”و أمر أن تؤدى قبل خروج الناس إلى الصلاة”.

و حديث بن عباس -رضي الله عنهما-:” من أداها قبل الصلاة فهي زكاة مقبولة، و من أداها بعدها فهي صدقة من الصدقات”.

و قيل هي المقصودة في قول الله-تعالى-: “قَدْ أَفْلَحَ مَنْ تَزَكَّى* وَذَكَرَ اسْمَ رَبِّهِ فَصَلَّى” [الأعلى14-15]

وقت اخراج زكاة الفطر و حكمها

وقت اخراج زكاة الفطر
وقت اخراج زكاة الفطر

لا شك أن زكاة الفطر واجبة على الصغير و الكبير على الذكر والأنثى، فقال عبد الله بن عمرو -رضى الله عنهما-:”فرض رسول الله صلى الله عليه وسلم زكاة الفطر من رمضان صاعاً من تمر أو صاعاً من شعير”.

فهي واجبة على كل مسلم ، و يُخرجها عن نفسه و أفراد بيته.

قال الشافعي:” كل من دخل عليه شوال و عنده قوته وقوت من يقوته يومه و ما يؤدي به زكاة الفطر عنه و عنهم أدائها عنهم و عنه، و إن لم يكن عندهم إلا ما يؤَدى عن بعضهم أداها عن بعض، و إن لم يكن عنده إلا سوى مؤنه و مؤنتهم يومه فليس عليه و لا على من يقوت عنه زكاة الفطر”

الحكمة من مشروعية زكاة الفطر

وقت اخراج زكاة الفطر
وقت اخراج زكاة الفطر

بالنسبة للصائمين:

إخراج الصائم للزكاة هو شكر لربه؛ لنعمته عليه من إتمام صيام وقيام الشهر، كما أنها فرضها الله على الصائم لتجبر كل نقص حل به أثناء صيامه من لغو، ورفث، وسباب، و نظر محرم….

و كما قال وعن وكيع بن الجراح: ” زكاة الفطر لشهر رمضان كسجدتي السهو للصلاة تجبر نقصان الصوم كما يجبر السجود نقصان الصلاة”

بالنسبة للمجتمع:

قال رسول الله” أغنوهم عن المسألة في هذا اليوم”.

فيوم العيد يوم فرح وسعادة، فينبغي نشر السعادة وإدخال السرور على كل فئات المجتمع خاصةً الفقراء و المساكين، و لن يحدث ذلك إلا إذا أعطاهم إخوانهم من أموالهم و ذلك في وقت اخراج زكاة الفطر؛ و بهذا يصبح المجتمع متماسك يسوده المحبة و الألفة بين أفراده.

و قد روي عن عبد الله بن عباس-رضي الله عنهما-قال:

“فرض رسول الله-صلى الله عليه وسلم-زكاة الفطر طهرة للصائم من اللهو والرفث و طعمة للمساكين، من أداها قبل الصلاة فيه زكاة مقبولة، ومن أداها بعد الصلاة فهي صدقة من الصدقات”.

مقدار زكاة الفطر

وقت اخراج زكاة الفطر
وقت اخراج زكاة الفطر

تقدر الزكاة بصاع، و الصاع يساوي أربع حفنات بيدي فرد، و هو ما يُعادل ثلاثة كيلو جرامات من القوت المتوفر في بلده.

فيخرج عن الفرد صاع من تمر، أو صاع من زبيب، أو من قمح، أو من شعير، … بما يناسب الحال.

ويجوز وقت اخراج زكاة الفطر أن تكون أموالاً، إذا اقتضت ذلك مصلحة، و هذا قول في مذهب الإمام أحمد.

و في النهاية أختم بقول الله-تعالى-: ” وَقُولُواْ لِلنَّاسِ حُسْنًا وَأَقِيمُواْ الصلاة وَآتُواْ الزكاة”.

عن Samah Mohamed

شاهد أيضاً

بر الوالدين

أحاديث نبوية عن فضل بر الوالدين في الدنيا والاخرة

بر الوالدين من أفضل الطاعات التي تقرب العبد من ربه، فبخلاف الثواب العظيم الذي يحصل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *